تفاصيل مثيرة حول الكشف والقبض على مختطفي منتصر

واصل أعوان الإدارة الفرعية للقضايا الإجرامية بتونس أمس البحث مع أفراد العصابة المشتبه بهم باختطاف واحتجاز الطفل منتصر والمشاركة في ذلك وفي انتظار ختم الأبحاث الأولية علمنا من مصادر مختلفة أن والد الطفل تلقى طيلة الفترة السابقة مكالمات هاتفية يطلب فيها أحد الخاطفين فدية لإطلاق سراح منتصر

والتي تراوحت بين المليون دينار في البداية ثم نزلت إلى حدود 500 ألف دينار… هذه المكالمات أولاها المحققون العناية اللازمة وظلوا يراقبون مصادر صدورها  والتي تراوحت بين نابل والأحواز الجنوبية للعاصمة، وفي خلال إحداها طلب الخاطف من الأب لقاءه بمكان حدده له لتسلم الفدية مقابل تسليمه في وقت لاحق ابنه فنصب له المحققون كمينا بواسطة سيارة اجرة تاكسي غير أن الخاطف ألغى اللقاء ولم يحضر خشية ان يكون والد الطفل أبلغ الأعوان.

وفي اتصال ثان بوالد منتصر في ساعة متأخرة من ليلة الثلاثاء أشار عليه الخاطف بالتوجه إلى جهة سيدي رزيق ليسلمه الفدية وفعلا فقد توجه الأب إلى تلك الجهة بعد أن أبلغ الاعوان بالمستجدات، غير أن المشتبه به راوغ الجميع وفرّ من المكان نحو حي التضامن بالاحواز الغربية للعاصمة… في الحين ومن خلال تحريات حينية توفرت لمحققي الإدارة الفرعية للقضايا الإجرامية بتونس معطيات غاية في الاهمية مفادها تواجد مجموعة من الشبان بينهم شقيق المتصل بوالد منتصر بشقة بحي الشيمينو برادس فتحوّلوا على عين المكان وقاموا بالتنسيق بين الاهالي بالبحث عن شقة يقطن بها شبان إلى ان تمكنوا من ضبط شابين بشقة بالطابق الرابع لبناية بالحي اعترفا مباشرة بمعرفتهما بالموضوع وأعلما الاعوان ان شابا ثالثا كان معهما تلقى اتصالا من شقيقه يطلب منه فيه تهريب منتصر إلى مكان آخر فقام بإخفائه في حقيبة وترجل نحو السوق الأسبوعية.

العثور على الطفل

مشّط عشرات الاعوان في الحين المنطقة وأغلقوا منافذ المدينة إلى ان عثروا على الحقيبة داخل السوق الأسبوعية برادس مخفية تحت بعض أعواد الخشب والحطب وبداخلها الطفل فأخرجوه ونقله بعضهم في الحين إلى مؤسسة صحية لرعايته والإحاطة الصحية والنفسية به فيما تولى البقية مواصلة ملاحقة الطرف الفار إلى ان ألقوا القبض عليه فجرا.

إيقاف الرأس المدبر

وبالتحري في الحين معه اعترف بأن شقيقه فرّ إلى مكان بالأحواز الغربية للعاصمة وحدده لهم فتم على جناح السرعة التحول على عين المكان ومحاصرته ثم اقتحامه بإذن من السلط القضائية ليضبطوا الرأس المدبّر بداخله، وهكذا نجحت الوحدات الأمنية بفضل حرفيتها وحنكتها وتعاملها بواقعية مع التطورات وتنسيقها المحكم فيما بينها من وضع حد لكابوس عاشه كل التونسيين طيلة 48 يوما وإعادة الفرحة لقلوب أهل منتصر وكل المتعاطفين معها.

إخفاء الطفل في خزانة

بالإضافة إلى ما سبق ذكره تردّد أن المشتبه بهم وحين كانوا يغادرون الشقة نحو مقرات عملهم كانوا يخفون الطفل في خزانة بعد شد وثاقه وتكميم فمه ووضع حجارة من الرخام خلف باب الخزانة لضمان عدم سقوط الطفل غير ان معطيات أخرى ترددت أيضا ترجح أن يكون المشتبه بهم اتفقوا على حراسة الطفل بالتناوب، وأكيد أن هذه النقطة ستكشفها التحريات الأمنية المتواصلة على قدم وساق.

« الفايس بوك » يحتفل

منذ أن زفت وزارة الداخلية والتنمية المحلية لخبر العثور على الطفل والقبض على المجرمين احتفل حوالي ستين ألفا من المنضوين تحت مجموعة(Tous uni pour retrouvé montassar)

وحوالي أربعة آلاف منضوين تحت مجموعة(Tous Ensemble pour retrouver le petit Montassar agé de 5ans

إضافة لمئات الآلاف من التونسيين على الفايس بوك  بعودة منتصر مباركين الوقفة الحازمة لرجال الأمن و مبدين تعاطفهم الكبير مع العائلة التي كانت عاشت فترات عصيبة انفرجت أخيرا بفضل المجهودات الكبيرة لمختلف المصالح الأمنية.

صابر المكشر

Publicités

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s