مواجهات في الصخيرة بين أهالي عاطلين عن العمل و الأمن

وقعت اشتباكات يوم الإثنين 1 فيفري بين قوّات الأمن ومتساكني ريف الصخيرة من ولاية صفاقس (والقريبة من قابس) نجم عنها إيقاف ما لا يقل عن 60 شخصا وإصابة عشرة من أهالي المدينة وذلك على إثر احتجاج أهالي المنطقة ومطالبتهم بأولويّة تشغيل أبنائهم حسب الاتفاق المبرم بين السلطة والاتحاد المحلّي للشغل والذي تم التنكّر له. وتعود أسباب التحرّك الاحتجاجي إلى أشغال إنشاء شركة « تيفارت » لإنتاج الحامض الفسفوري ذات رأس المال التونسي ـ الهندي بالمنطقة التي تبعد عن مركز الصخيرة حوالي 11 كلم.

وكانت الشركة المذكورة قد تعاقدت مع جملة من الشركات المختصّة في الإنشاء والتي استقدمت بدورها عملة من مناطق أخرى للقيام بالأشغال المطلوبة، بلغ عددهم حوالي 650 بين عمّال وتقنيين ، منهم 61 عاملا فقط من أبناء المنطقة، الأمر الذي أثار استياء الأهالي فقاموا بالاحتجاج منذ قرابة 16 يوما وأمهلوا الجهات المعنيّة مدّة لتوفير العمل لأبنائهم، قبل أن يعمدوا صبيحة يوم الإثنين إلى غلق جميع المنافذ المؤدّية إلى المنطقة وألقوا حجارة على الحافلات ووسائل النقل المارّة من هناك لمنعها من العبور. وحسب مصادرنا، فقد تدخّلت قوّات الأمن بكثافة وقامت بإطلاق القنابل المسيلة للدموع على المحتجّين خاصّة بعد أن انتقلت المواجهات من المنطقة الصناعيّة إلى مركز المعتمديّة، كما توقفت الدروس بالمعاهد.

محاكمة عدد من المشاركين في مظاهرات بوسالم قد تكشف صورا من نزاع النفوذ بالجهة

حرر من قبل التحرير في الأثنين, 01. فيفري 2010

من المنتظر أن يمثل أمام الدائرة الجناحية الأولى بالمحكمة الابتدائية بجندوبة يوم الأربعاء 03 فيفري 2010 عدد من الشباب وهم بحالة إيقاف وذلك لمقاضاتهم من أجل مشاركتهم في المسيرات التي عرفتها مدينة بوسالم يوم 19 جانفي الماضي .

وأفادت مصادر حقوقية أنّ الشباب المقرر عرضهم على المحاكمة سيمثلون بعد أن قدّمت إدارة المستشفى المحلي ببوسالم شكاية تتهم فيها عشرات الشبان بتهشيم بلور الواجهة الأمامية للمستشفى دون الإشارة إلى من وقف وراء تلك الاعتداءات.

واعتبرت ذات المصادر أنّ الشبان المعتقلين هم ضحايا تحالف بين أطراف من الحزب الحاكم مع بعض عناصر الفساد بالجهة ضد رئيس مركز شرطة بوسالم الذي تم تحميله مسؤولية غرق شابين في الوادي خلال مطاردة أمنية، وهي الحادثة التي كانت سببا في اندلاع تلك المسيرات المذكورة، فيما غضّت أطراف أخرى النظر عن المتسببين الأصليين في تلك الاعتداءات.يشار إلى أنّ أعوان الأمن كانوا قد استعملوا آلات تصوير لتسجيل وتصوير آلاف المشاركين في مظاهرات بوسالم.

2 réflexions au sujet de « مواجهات في الصخيرة بين أهالي عاطلين عن العمل و الأمن »

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s