ليبيا تسجن سويسرييْن 16 شهرا

أعلن مصدر قضائي ليبي أن محكمة ليبية قضت بحبس رجلي أعمال سويسريين لمدة 16 شهرا الثلاثاء بعد إدانتهما بمخالفات متعلقة بتأشيرة الدخول للبلاد والتهرب الضريبي.

والرجلان ماكس غولدي ورشيد حمداني معتقلان في ليبيا منذ يوليو/تموز 2008 بعد اعتقال حنبعل ابن الزعيم الليبي معمر القذافي في جنيف بتهم أسقطت فيما بعد خاصة بإساءة معاملة اثنين من الخدم.

وأضاف المصدر أن رجلي الأعمال غرما أيضا ألفي دينار ليبي (1671 دولارا أميركيا) لكل منهما، ويواجه الاثنان أيضا تهمة ثالثة خاصة بعدم احترام القوانين التي تنظم عمل الشركات في ليبيا.

وتابع المصدر -دون أن يقدم مزيدا من التفاصيل- أن « من حقهما استئناف الحكم ».

وكانت السلطات الليبية وضعت غولدي وحمداني قيد الإقامة الجبرية في طرابلس بتهمة مخالفة قانون مزاولة الأنشطة التجارية والتهرب من دفع الضرائب ومخالفة قانون الهجرة.

ومن جانبها تربط الحكومة السويسرية بين القضية و »غضب » الزعيم الليبي لاعتقال الشرطة السويسرية نجله حنبعل القذافي (32 عاما) وزوجته إلين في أحد فنادق مدينة جنيف بتهمة إساءة معاملة الخدم.

لكن وكيل وزارة الخارجية الليبية خالد كعيم أوضح في مؤتمر صحفي عقده الشهر الماضي أن قضية المواطنين السويسريين « ليس لها أي علاقة » بقضية حنبعل القذافي، معتبرا أن « خطأ سويسرا هو أنها أقحمت قضية السويسريين في أزمة حنبعل، وهذا أضر بمصالح المواطنين السويسريين الإنسانية مع القضاء ».

ووجه المسؤول الليبي نداء إلى أسرتي المواطنين السويسريين بأن يطلبوا من الحكومة السويسرية عدم « تسييس » هذه القضية.



الرئيس السويسري زار ليبيا واعتذر لها علنيا عن اعتقال حنبعل (الفرنسية-أرشيف)

تأكيد واستنكار

وأكد متحدث باسم الخارجية السويسرية صدور الحكم ضد المتهمين بتهمة متعلقة بتأشيرة الدخول للبلا.

وقال كارلو سوماروغا عضو البرلمان السويسري عن الحزب الاجتماعي الديمقراطي والذي قام بحملة من أجل الإفراج عن رجلي الأعمال، للإذاعة السويسرية مساء الثلاثاء إن الحكم « قاس للغاية ».

وأثارت القضية حفيظة كثيرين من المواطنين في سويسرا وتعرضت الحكومة لانتقادات حادة لأسلوب تعاملها مع القضية.

يشار إلى أن الحكم في القضية الثانية يتوقع صدوره في منتصف شهر ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وكان الرئيس السويسري هانز رودلف ميرز قد زار طرابلس في أغسطس/آب الماضي، وقدم اعتذارا علنيا لليبيا لاعتقال حنبعل القذافي.


2 réflexions au sujet de « ليبيا تسجن سويسرييْن 16 شهرا »

  1. je confirme. merci😉

    ذكر موقع « سويس إنفو » أن زوجة أحد رجلي الأعمال السويسريين الممنوعين من مغادرة ليبيا منذ 16 شهرا ناشدت الزعيم الليبي معمر القذافي السماح لهما بالعودة إلى سويسرا لأسباب إنسانية. وقالت برونا زوجة رشيد حمداني (التونسي الأصل) في مقابلة مع التلفزيون السويسري الناطق بالفرنسية TSR مساء الاربعاء 11 نونبر إنه من المتوقع أن يُواجه الرجلان تهمة مخالفة قواعد تأشيرة الدخول الى ليبيا.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s